شباب النهضة
اسرة النهضة للدعم الطلابي والتنمية البشرية بكلية الطب جامعة المنصورة ترحب بكم
انت الان غير مسجل ولا تستطيع مشاهدة محتوى المنتدي
يرجى التسجيل

شباب النهضة

اسرة النهضة طلبة طب المنصورة للدعم الطلابى والتنمية البشرية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
منـــــــتـــــــــــــدى الــــــــنـــــــــهــــــــــــضــــــــــــــة للتــــــــنـــــــمـــــــــــيــــــــة البـــــــــشــــــــــــرية يرحب بــكــم
رسالة دكتورة دينا الطنطاوي من بيت الله الحرام:السلام عليكم احبابى شباب النهضه... ابعث لكم رسالتى هذه من امام الحرم الشريف بمكه المكرمه حيث رزقنى الله نعمه زياره بيته الحرام ..ولله انها اجمل رحله رزقكم الله بها جميعا.. ادعو الله لكم بكل خير وبالتوفيق والسداد ولك منى يادكتور محمد دعاء خاص على صبرك وتحملك مسئوليه المنتدى
محمد أشرف الأعراب والعجم** محمدخيـر من يمشي على قــــدم** محمــد باسط المعروف جامعه** ‍ ‍ محمـد صاحب الإحســان والكــــرم** محمــد تاج رسل الله قاطبــــة** ‍ ‍ محمـــــــد صــــــادق الأقوال والكلـــم** محمــــــد ثابت الميثاق حافظــه** ‍ محمــــد طيــب الأخــلاق والشيــــم** محمـــد رُوِيَت بالنور طينتُــــهُ** ‍ ‍ محمــــد لم يــــزل نــــــوراً من القِدم** محمــــد حاكم بالعدل ذو شرفٍ** ‍ ‍ محمـــــد معــــدن الأنعام والحكــــــم** محمد خير خلق الله من مضـــــر** ‍ ‍ محمــــد خيـــر رســـــل الله كلهـــــم** محمــــــد دينه حـــق نديـــن بـــه** ‍ ‍ محمــــــــد مجمــــلاً حقاً على علــــم** محمـــد ذكـــره روح لأنفسنــــــــا** ‍ ‍ محمد شكره فــــرض على الأمــــم** محمد زينة الدنيا وبهجتهـــــــــــا** ‍ ‍ محمــــــــد كاشــــــف الغمات والظلم** محمــــد سيـــــــد طابت مناقبـــــه** ‍ محمــــد صاغه الرحمــــــن بالنعـــــم** محمــــد صفـــوة الباري وخيرتـــــه** ‍ ‍ محمــــد طاهـــــــر من سائر التهـــم** محمـــد ضاحــــك للضيف مكرمــــه** ‍ ‍ محمـــــــــد جـــــــاره والله لم يضـــم** محمــــد طابـــــت الدنيــــا ببعثتــــه** ‍ ‍ محمـــــد جـــاء بالآيـــات والحكـــــــم** محمـــــد يوم بعث الناس شــــــــــــافعـنا** محمـــــــد نوره الهادي من الظلــــــــــم** محمــــــــد قائـــــــــــم لله ذو همـــــــــم** ‍ ‍ محمـــــــد خاتـــــــم للرســــــل كلهــــم** مولاي صل وسلم دائما أبدا** على حبيبك خير الخلق كلهم** يا رب بالمصطفى بلغ مقاصدنا** واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم**
اللهم اجعل لأهل سوريا فرجا و مخرجا ،اللهم احقن دماءهم ، و احفظ أعراضهم ، و آمنهم في و طنهم ، اللهم اكشف عنهم البلاء اللهم قاتل الظلمة المتجبرين ، يا جبار يا قهار قاتل المتجبرين الفجار ، اللهم خذهم أخذ عزيز مقتدر ، و أرح البلاد و العباد منهم يا عزيز ،اللهم و الطف بعبادك المسلمين في كل مكان يا رحيم يا رحمن ، اللهم انصر الإسلام و أعز المسلمين ، و أعلِ بفضلك رايتي الحق و الدين ، اللهم كن لأهل السنة يا ذا القوة و المنة ، اللهم و أنعم علينا بالأمن و الأمان يا لطيف يا منان ، و الحمد لله رب العالمين .
اللهم إنا نسألك و نتوسل إليك بأسمائك الحسنى و بأنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك نسألك اللهم أن تصلي و تسلم و تبارك على سيدنا محمد و على آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً ونسألك يا الله يا غياث المستغيثين ويا أمان الخائفين أن تغيث أهل سوريا اللهم أغث أهل سوريا .. اللهم أغث أهل سوريا.. اللهم أغث أهل سوريا اللهم .. اكشف عنهم الكرب.. اللهم عجّل بالفـرج.. اللهم ألف بين قلوبهم .. اللهم وحد كلمتهم على الحق يارب العالمين ... يا ذا الجلال والإكرام.. يا حي يا قيوم ياودود يا ودود... يا ذا العرش المجيد... يا مبدئ يا معيد...يا فعالا لما يريد... نسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ونسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك.. نسألك اللهم أن ترحم أهل سوريا .. اللهم مدهم بممدك .. اللهم ظللهم بالغمام اللهم وظللهم بملائكتك ورحمتك .. اللهم وظللهم بعفوك وعنايتك .. اللهم اشدد ازرهم ..واربط على قلوبهم ...اللهم وأنزل عليهم دفئا وسلاما وأمنا وأمانا.. اللهم وأنزل عليهم صبراً وثبت أقدامهم وانصرهم على القوم الظالمين .. اللهم اجعل فى قلوبهم نورا وفى سمعهم نورا من فوقهم نورا ومن تحتهم نورا وعن يمينهم نورا وعن شمالهم نورا.. يالله يالله يالله ياقوي ياعزيز ياناصر المستضعفين ياولي المؤمنين نسألك برحمتك وعفوك وكرمك وجودك وإحسانك أن تتقبل شهدائهم وأن تشفي مرضاهم اللهم ارحم الأمهات الثكالى والزوجات الأرامل والشيوخ الركع والأطفال اليتامى من لهم إلا أنت .. من ناصرهم إلا أنت .. من رحيمهم إلا أنت .. من وكيلهم إلا أنت .. اللهم اضرب الظالمين بالظالمين اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم اللهم مزقهم كل ممزق اللهم أحصهم عددا و اقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا اللهم وألق الرعب في قلوبهم اللهم وأخرج المسلمين من بينهم سالمين غانمين منصورين إنك على كل شئ قدير و بالاجابة جدير اللهم هاهم أهل سوريا قد خرجوا طالبين نصرتك وعونك ومددك وفرجك وعفوك اللهم لا تخيب لهم رجاء اللهم لا تقفل أبوابك دونهم اللهم كن لهم ولاتكن عليهم برحتمك وجودك وكرمك ياأرحم الراحمين اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة وهذا الجهد وعليك التكلان ولاحول ولاقوة لنا ولهم إلا بك اللهم صل على محمد عدد ماذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون وصل على محمد عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومدادكلماتك

شاطر | 
 

 من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 10 يناير 2011 - 16:58

كتااااااااااااااااااااااااب اكثر من رائع.. كلماته قليله لكن تصلح كل كلمه منها لبناء حياه..
قد يكون منكم من اقتناه لانه يملا الاسواق والمكتبات.. وقد تكونوا قراتم بعضا من مواضيعه..
لكن ..
بما ان الذكرى تنفع المؤمنين..
وبما ان الحكمه ضاله المؤمن اينما وجدها فهو احق بها.. كما قال رسول الله عليه افضل الصلاه والسلام..
لم اجد افضل منكم احبابى لاهديه هذه الكلمات.. عسى ان نستفيد منها مع تكرار قراءتها..


امتلك قطعة من الحياة


هيا يا صديقي أحضر ورقة وقلم ، وتعال كي تكتب نعيك !.

أدري أنه مطلب شؤم ، لكن المغزى منه جد مهم !.

أحد الصالحين كان يجلس في حفرة ويقول ( رب ارجعون لعلي أعمل صالحا ) ، ثم يقول لنفسه : هيا قم ها قد عدت ، أرنا ماذا تعمل ؟ !.

إن المحتضر يمر على ذهنه حال احتضاره شريط حياته ، فيود صادقا تغيير أحداث ومواقف ، ويأمل في أن يضيف لمشواره إضافات أخرى أكثر قوة وخيرية ونُبل.

إستطاع الروائي غابريل ماركيز ، أن يعبر عن هذا المعنى جليا بعدما اكتشف إصابته بالمرض اللعين وشعر بظلال الموت تزحف لتنهي حياته الحافلة

فكتب على موقعه على شبكة الانترنت رسالة موجهة إلى قرائه قال فيها : آه لو منحني الله قطعة أخرى من الحياة ! ،

لاستمتعت بها ـ ولو كانت صغيرة ـ أكثر مما استمتعت بعمري السابق الطويل ، ولنمت أقل ، ولاستمتعت بأحلامي أكثر ، ولغسلت الأزهار بدموعي ،

ولكنت كتبت أحقادي كلها على قطع من الثلج ، وانتظرت طلوع الشمس كي تذيبها ، ولأحببت كل البشر.

ولما تركت يوما واحدا يمضي دون أن أبلغ الناس فيه أني أحبهم ، ولأقنعت كل رجل أنه المفضل عندي.

ـ كانت هذه قارئي الحبيب نصيحة رجل وقف على حافة الموت ، يتمنى أن يعود بقدمه للخلف كي يقتنص قطعة أخرى من الحياة ،

وما أريده منك الآن أن تبصر بوضوح أن أمامك قطعة من الحياة تستطيع أن تفعل فيها الكثير.

عندما أطالبك بأن تكتب نعيك أريدك أن تكون أكثر وضوحا لما تريده من حياتك المستقبلية.

أكثر استفادة من تجارب الآخرين وخبراتهم.

أقل أخطاء وعثرات.

تصور أن أولادك مثلا بعد ثلاثون عاما سيجلسون لكتابة نعيك ، ما الذي تود أن يكتبوه فيه ؟.

هل يكتبوا اسمك فحسب ، نظرا لأن حياتك لم يكن فيها ما يميزها ؟.

أم أنه سيكتب في النعي صفة رنانة (المربي الفاضل ،الاب الحنون, رائد العمل التطوعي ، رجل الأعمال الخلوق).

لا تخرج من الحياة يا صديقي كما دخلتها ، صفرا من الإنجاز والتقدير.

أمير الشعراء ( شوقي ) يلهب حماستك أن ( كن رجلاً إذا أتوا من بعده يقولون مر .. وهذا الأثر ..).(ازيك ياعلا)

فأين أثرك الذي يدلل عليك ، أين معالم إنجازك ، وملامح عظمتك ؟.

وا أسفاه على امرء ينظر إلى سنين عمره وقد طوتها الأيام طياً ، بلا إنجاز يذكر ، أو فعل يخلده.

قم الآن قارئي الحبيب وأحضر ورقة بيضاء ، واسأل الله أن يهبك العمر المديد والعمل الصالح ، واكتب نعيك بنفسك ، وتعهد لذاتك بأن تحقق ما اخترته ليكون عملك الخالد الباقي.

أنظر إلى آخر الطريق ، قبل أن تجد السير فيه ، وأتح لنفسك الفرصة كي ترى المستقبل ماثلا بوضوح أمامك ، وتذكر دائما قول خالقك ( ولتنظر نفس ما قدمت لغد).

إشراقة : من يرى العالم وهو في الخمسين من عمره مثلما كان يراه وهو في العشرين فقد أضاع ثلاثين سنة من عمره ... محمد علي كلاي[/size]


عدل سابقا من قبل ام مسلمه في الإثنين 10 يناير 2011 - 17:09 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 10 يناير 2011 - 17:06

لا تخرج من الحياة يا صديقي كما دخلتها ، صفرا من الإنجاز والتقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 10 يناير 2011 - 17:25

*حطم صنمك

الأنانية والكبر والغرور ، آفات تحيل حياة المرء منا إلى جحيم مستعر


والذين يعيشون ولديهم هذه الصفات لا ينعمون أبدا بالعيش الهانئ ، ولا يعرفون طعم

.السعادة التي يتذوقها من يعيش حياة البساطة والإيثار



إن ( الأنا ) ذلك الصوت السخيف بداخل المرء منا والذي يجعلنا دائما في انتظار انبهار الآخرين بنا لهو شيء جد مؤسف


ذلك الدافع الذي يجعلنا دائما حريصين على أن يعرف الناس أننا أفضل منهم ، وأجمل منهم ،
وأكثر إيمانا واحتراما وانجازا منهم لهو إشارة لخلل في تكويننا النفسي ومرض يحتاج إلى علاج ولحظات صدق وتأمل بين المرء ونفسه


ومن عدالة الأقدار أنها تضع المتكبر تحت ضغط نفسي متواصل ، فهو يخشى دائما أن يكتشف الآخرين أنه أقل مما يدعي ، فيبذل المزيد من الجهد ليخفي عيوبا أو يبرز محاسنا ، تؤكد للجميع أنه كما يقول


على العكس من ذلك فإن المتواضع يُخفي من كنوز محاسنه ، تحت رمال تواضعه

، حتى إذا اكتشفها الناس أدركوا عِظم وأهمية وقوة الشخص الذي يتعاملون معه



.والذي ما تفتأ الأيام تخبرهم عن عظيم خصاله ، وكريم طباعه


نعم النفس تهوى الإطراء والتمجيد ، لكن النفس التي يروضها صاحبها ويجبرها على أن تتسم بالتواضع وتحاول دائما أن تُظهر الجانب الخير عند الناس هي التي تستشعر بصدق حلاوة العطاء وسكينة التواضع


الغريب حقا أن الشخص الذي يئد كبره ويصفع غروره ويوقظ تواضعه هو شخص يتولى الحديث عن عظمته عمله ، نعم أعماله العظيمة تتحدث نيابة عنه وتخبر الجميع بعظمته وجماله


وأحسن تفسير هذا الأمر وليم جيمس ـ أبو علم النفس الحديث ـ حين قال :

أن تتخلى عن إعجابك بنفسك متعة تضاهي إقرار الناس بهذا الإعجاب


.ولكن إلى أن تجرب طعم هذه المتعة ذق بعضا من تعب التعود على التواضع والبساطة


، استمع دائما أخي إلى الآخرين وكن شغوفا بإشباع نزوتهم في الحديث عن أنفسهم



.. أما أعمالك وإنجازاتك وجميل صفاتك فاتركها تتحدث نيابة عنك



.. فهي أفصح منكِ لسانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_agaas
مشرف قسم التنمية البشرية
مشرف قسم التنمية البشرية


عدد الرسائل : 1054
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 10 يناير 2011 - 22:33

أما أعمالك وإنجازاتك فهي الأهم سواء تحدثت أم لم تتحدث

شكرا يا أمي علي الكلام الجميل دا

الجزء الاول فكرني بالعاده التانية ابدأ والنهاية في ذهنك
والجزء التاني فكرني بتعلم الصمت من كتاب كيف تكسب الاصدقاء

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dina tantawy
V.I.P
V.I.P


عدد الرسائل : 2514
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 13 يناير 2011 - 19:39

ازيك يادكتور احمد.. طبعا كلامك مضبوط وانا فعلا لاحظت ان الكاتب مقتبس فقرات كتيره فى كتابه من كتب لكتاب اخرين زى ستيفين كوفى وعبد الوهاب مطاوع..
شكرا على التعليق وقوه الملاحظه..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_agaas
مشرف قسم التنمية البشرية
مشرف قسم التنمية البشرية


عدد الرسائل : 1054
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 13 يناير 2011 - 20:37

عندك حق يا دكتورة

بس الراجل مشكورا جمع الكلام الحلو في مكان واحد عشان يتيسر لنا قراءته
وعشان حضرتك تنقليهولنا
وتشاركيه الثواب

جزاكي الله خيرا يا دكتورة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الجمعة 14 يناير 2011 - 16:23

بارك الله فيك يااحمد..
على فكره... انا لقيت الكتاب كامل موجود على موقع الدكتور عمر خالد
..

نقول كمان فكره صغيره لحياه كبيره:


كن فطنا:


يقال أن فلاحا رأى ثعبانا يرقد تحت شجرة ظليلة ، فرفع فأسه عاليا هاويا بها على رأس الثعبان ،
لكن الثعبان كان أسرع منه حركة ففزع من رقدته واستدار بقوة وعلى فحيحه وهم بعض الفلاح الخائف .


فما كان من الفلاح إلا أن قال بضعف : مهلا أيها الثعبان ، إن قتلتني لم يفدك قتلي شيئا ،
ولكن ما رأيك أن نعقد صلحا فلا تؤذيني ولا أؤذيك ، والله يشهد على اتفاقنا .


فقال الثعبان بعد برهة من التفكير : لا بأس أوافق على السلام وألا يؤذي أحدنا الآخر .


ويمر بعض يوم ويأتي الفلاح للثعبان الغافي ويحاول ثانية قطع رأسه غدرا وغيلة ، فيلتف الثعبان الحذر ،
والشرر يتطاير من عينيه وقد هم بعض قاتله ،

الذي بادر قائلا في هوان : سامحني ونتعاهد على ألا يؤذي أحدنا الآخر .فيقول له الثعبان : قل لي كيف أأمن لك وهذا أثر فأسك محتلا موضع رأسي !؟ .


ثم يعضه عضة يموت على إثرها .
يقول رسولنا الكريم ( المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ) ، وتقول حكمة الأجداد : إن خدعك أحدهم مرة فأنت طيب ، وإذا كرر خداعه فأنت أحمق .


المؤمن كيسٌ فطن ، قد يُخدع مرة لحسن ظنه ، أو كرم طبعه ، لكنه أبدا ليس بالغر الساذج . نصحني يوما شيخي وأستاذي الدكتور ( عمر عبدالكافي) ألا أترك حقا لي ،
أو أقبل إهانة ولو كانت بسيطة ، خشية أن تلتصق قلة الحيلة والضعف و( الدروشة) بالمنتسبين إلى الحركة الإسلامية .


أهاب بي وقتها بأن أكون المؤمن القوي المتماسك ، الشجاع الصلب ، محذرني من أن يخدعني غر ساذج ، أو يتلاعب بي مرتزقة الحياة .


وما بين حكمة الثعبان ، ونصيحة شيخي الجليل ، نتعلم يا صديقي فائدة أن
نتمتع بالذكاء الحاضر ، والإدراك ، والنضج الاجتماعي ، والذي يعطينا القدرة على استيعاب التجارب السابقة والتعلم منها ، واستدعاء الحذر والانتباه تجاه كل ما يتعرض لذواتنا .


نعم نقبل الاعتذار ، ونعفو عمن أخطأ وأساء ، لكنه عفو المقتدر الكريم ، وسماحة القوي العزيز ، والمؤمن القوي أحب عند الله من المؤمن الرخو الضعيف .


إشــراقة : الأحمق لا يسامح ولا ينسى، الساذج يسامح وينسى، أما الحكيم فيسامح ولا ينسى…


توماس شاز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الجمعة 14 يناير 2011 - 16:35

الأحمق لا يسامح ولا ينسى، الساذج يسامح وينسى، أما الحكيم فيسامح ولا ينسى
ايه رايكم احبابى فى هذه الجمله..؟؟

كيف نسامح ولاننسى..ان تذكر الاساءه يحمل كثير من المراره..فماذا نفعل..؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_agaas
مشرف قسم التنمية البشرية
مشرف قسم التنمية البشرية


عدد الرسائل : 1054
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الجمعة 14 يناير 2011 - 16:42

نعم نقبل الاعتذار ، ونعفو عمن أخطأ وأساء ، لكنه عفو المقتدر الكريم ، وسماحة القوي العزيز ، والمؤمن القوي أحب عند الله من المؤمن الرخو الضعيف .


كيف يكون عفو المقتدر الكريم
كيف تكون سماحة القوي العزيز؟؟

ان تركيب الكلمات يبدو سهلا أمي العزيزة

ولكن أأسف علي لجاجتي أريد توضيحا تطبيقيا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dina tantawy
V.I.P
V.I.P


عدد الرسائل : 2514
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الجمعة 14 يناير 2011 - 16:50

الموضوع مش سهل اكيد يادكتور احمد وفيه فرق بين الكلام والتصرف على ارض الواقع..
تعال نفكر شويه الاول ..ونسمع رأى باقى الناس ...وبعدين اقولك رايى..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dina tantawy
V.I.P
V.I.P


عدد الرسائل : 2514
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الجمعة 14 يناير 2011 - 17:02

المؤمن كيسٌ فطن ، قد يُخدع مرة لحسن ظنه ، أو كرم طبعه ، لكنه أبدا ليس بالغر الساذج..

يجب ان أكون المؤمن القوي المتماسك ، الشجاع الصلب ،وحذرني من أن يتلاعب بي مرتزقة الحياة
.

...
اعتقد ان الاجابه دلوقتى واضحه..
عدم النسيان مقصود به هنا ان لا نأمن جانب من خدعونا عن قصد مستغلين حسن نيتنا ونقاء سريرتنا..كما سماهم الكاتب .. مرتزقه الحياه..

عدم النسيان هنا ان لايغرر بنا او ننخدع مره اخرى في من يتظاهر بالطيبه اذا ماكرر اساءته معتمدا على احساسه بحسن اخلاقنا

عدم النسيان ان احافظ على نفسى وكرامتى ممن يحاول مره اخرى امتهانها ..
اما من اساء الينا عن غير قصد ولم يكرر اساءته عمدا ...فاكيد ليس هو المعنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_agaas
مشرف قسم التنمية البشرية
مشرف قسم التنمية البشرية


عدد الرسائل : 1054
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   السبت 15 يناير 2011 - 22:05

السلام عليكم
ازيك يا دكتورة
كلام حضرتك جميل جدا
وتطبيقه واقعيا في الحالات الأتية

إذا حاول نفس الشخص تكرار الغدر مرة اخري بنفس الطريقة
أو
اذا حاول احد اخر أن يفعل هذا الفعل

فها هنا من المفترض أننا تعلمنا الدرس

ولكن

المواقف الحياتيه ليست بهذه البساطة
أو أننا نضخم الأمور

المهم أن المواقف الحياتيه معقده نوعا ما

فليس هناك شخص ساذج ليستخدم نفس الاسلوب الغادر مرتين متتاليتين
نحن في عصر الخداع الكبير كما اخبر عنه الرسول صلي الله عليه وسلم

كما اننا لو حاولنا تعميم نتائج التجربة يا دكتورة فبلا شك لابد وأن نظلم أحدا
كما أننا لا حق لنا في أن نستبق النوايا

وفي نفس الوقت

لا يجب أن ندع أنفسنا عرضة لهذا الغدر

ما رأي حضرتك؟؟

عندما افكر في هذا الموضوع
يبدو لي الامر صعب نوعا ما

ولكن علي أي حال
فلأفكر مرة اخري عل الله سبحانه أن يهديني لفكرة

شكرا لحضرتك





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr abeer
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأحد 16 يناير 2011 - 20:39

مش عارفه الحقيقه ممكن تكونوافاكرينى ولا لا انامدخلتش على المنتدى تقريبا من سنه تسمحولى اشترك معاكم خصوصا وانكم تتحدثون عن الغدر خاصا وانى فى هذه الفتره اعانى من ابشع وافظع انواع الغدر الحقيقه انا دلوقتى فى حزن لايمكن لاحد ان يتخيله وسبحان الخالق فى نفس الوقت فى صبر ورضا لم اكن اتخيله سبحان من انزله بى والا كنت فقدت صوابى من هول فاجعتى مااصعب الغدر خصوصا ممن كان اقرب لى من نفسى لا اريد ان احزنكم بالتفاصيل ولكن ارجوا منكم ان تدعوالى بظهر الغيب عسى ان يصرف الله عنى مااعانيه ان حبيت ادلى بدلوا فى هذا الموضوع خصوصا انى اقاسى مراره الغدر وانى لم اعد اقدر على الثقه باحد التسامح شئ جميل لكن وانت قوى حتى لا يظن بك الضعف
التسامح كان من شيمى بل كان ميزتى ولانى لم اقننه كان فى ظاهره الضعف وفى الحقيقه كان فى باطنه منتهى الحب والوفاء
فانا ارى كما يرى الكاتب يكفى ان نغفر مره واحده للغادر عسى ان تكون زله لن تتكرر لكن اذا تكررت فهى اذا صفه ملتصقه به لن يسلاها ويجب ان نحسن اختيار من نتعامل معهم ومن نتخذهم اقران لن والا وقعنا فى الاحزان كفانا الله واياكم شر الغدر والغادرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأحد 16 يناير 2011 - 21:22

السلام عليكم د. احمد ود. عبير..

اسمح لى ياحمد ارد على بنتى عبير الاول:
ازيك ياعبير..طبعا فاكرينك كويس.. ووحشتينا..

معلش ياعبير.. ربنا معاكى الفتره دى..
طبعا الغدر شئ بشع وانا مقدره احساسك.. لكن ساعات احنا اللى بنبقى السبب فى اللى بيحصلنا زى مااحمد مره قال لنا.. ساعات بنقول عن التنازل والتغاضى عن اخطاء قام بها الاخرين فى حقوقنا انه ده تسامح بالغلط..
التسامح قوه زى ماانتى قلتى.. ببشرط ان لا نمتهن كرامتنا او تتكرر الاحطاء فى حقوقنا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأحد 16 يناير 2011 - 22:19

طبعا يااحمد الموضوع معقد..
بس احنا بنتعلم من اخطائنا زى ما بنتعلم من الصح..
الدنيا مش قلم ومسطره ومش كل حاجه فيها بالعقل والمنطق والحسابات..فيه حاجات مابتحصلش بالعقل ولا بالمنطق يااحمد..
وزى ماانت قلت ان العلاقات الانسانيه متشابكه ومعقده..
وهناك من اعطايناه الحب والتقدير فلم يقابل عطاءنا الا بالنكران والنسيان.. وهناك ايضا من لم نوفه حقه من الاهتمام ولم نعطه الا القليل رغم ماهو عليه من حب لنا وعطاء متواصل.. وان كانت هذه ليست القاعده وانما استثناء..
بس اللى انا متاكده منه ان احترام الاخرين لنا وتقديرهم لنا ينبع اولا من تقديرنا واحترامنا لانفسنا...
وقد علمنا الرسول عليه الصلاه والسلام قائلا:
احبب حبيبك هونا ما عس ان يكون بغيضك يوما ما.. وابغض عدوك هونا ما عسى ان يكون حبيبك هونا ما
وقال لنا الرسول الكريم ايضا : استفت قلبك..

بس مش قلبك اللى هو هواك ومزاجك..
قلبك يعنى ضميرك وفطرتك السليمه المتصله بالله عز وجل..

استفت قلبك بنى واترك الامور بعدها لله ...واعلم ان من لجأ الى الله واحتمى به فلن يضل الطريق ابدا



اللهم ارنا الحق حقا ..والهمنا رشدنا ....واجعلنا ممن قلت فيهم:
وهدوا الى الطيب من القول . وهدوا الى صراط الحميد .. صدق الله العظيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_agaas
مشرف قسم التنمية البشرية
مشرف قسم التنمية البشرية


عدد الرسائل : 1054
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 17 يناير 2011 - 16:57

ازيك يا دكتورة عبير
فاكرين حضرتك طبعا
حضرتك كمان اتعرضتي للغدر !!
بلا شك أن الغدر دا بقي شئ موجود بكثرة الايام دي

أن هقول لحضرتك طريقة قد تبدو جافة جدا لكنها حقيقة واقعة
للنجاح في التعامل مع التغيير الي وقع مع حضرتك
أمامك 3 خطوات للتغلب عليه لو عندك اراده فعليه للتغلب عليه
وبلا شك من غدر به عنده طاقه انه معدش يعرض نفسه للموضوع دا مرة تانيىه
دا علي الاقل لان دي الاستفادة السلبية
الاستفاده الايجابية أنك تتعلمي و تاخدي الخبرة ويكون عندك الاستعداد مرة اخري لدخول أي تجربة أيا كانت بدون خوف او تردد لثقتك في الخبرة الجديدة بالاضافة للحرص
والحذر
ال3 خطوات هم
وداعا للماضي (أعتقد دي اصعب مرحله لو أنجزتيها فقد خرجتي من التجربة بنسبة 75%)
تخطي المرحلة الانتقالية
ابدأي بداية جديدة

ويارب ربنا يخفف عنك
وأهم حاجه يكون عندك يقين أنك هتبقي زي الاول علي اقل تقدير
أن مخرجتيش من التجربه دي وانتي احسن مليون مرة من السابق
......................................
أمي
هي دي الاجابة اللي انا مستنيها
أن مش المفترض اننا نعرف كل حاجه ومسموحلنا نغلط بس مش نفس الغلط
والا ازاي هنتعلم
والحدس لي دور كبير فعلا

وعلي فكرة يا أمي انا فعلا مركز علي الاستثناءات
لان هي اللي بتعمل مشكلة
أعتقد أن القاعده لا تمثل مشكلة علي الاطلاق

وبعدين يا أمي نحن عدنا في وقت
القاعدة هي الاستثناء والاستثناء هو القاعدة
يعني الموازين الاخلاقية مقلوبة
فمتزعليش مني لما تلاقيني متلخبط

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr abeer
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 17 يناير 2011 - 22:59

اشكرك امى فعلا انا وصلت للاحساس ده انى انا اللى تهاونت فى حق نفسى وكنت اتخيل ان التنازل تفضل منى لكن فى النهايه اكتشفت انى كنت ادفع التمن من كرمتى لكن اتعلمت كتير من تجربتى وبقيت اقوى من الاول كتير واقرب لربنا واستشعر الان معنى الرضا بقضاءه حتى اللى حوليا مستغربين ومسمينى الجبل لتحملى ما انا فيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr abeer
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 17 يناير 2011 - 23:10

شكرا د\احمد ردك عجبنى جدا فعلا اصعب خطوه كانت نسيان الماضى والان انافى المرحله الانتقاليه واحاول ان ابدا من جديد بخبره اوسع فى الحياه بلا تهاون ولا ضعف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_agaas
مشرف قسم التنمية البشرية
مشرف قسم التنمية البشرية


عدد الرسائل : 1054
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الثلاثاء 18 يناير 2011 - 15:32

ربنا يوفقك يا دكتورة عبير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الثلاثاء 18 يناير 2011 - 17:09

dr abeer كتب:
اشكرك امى فعلا انا وصلت للاحساس ده انى انا اللى تهاونت فى حق نفسى وكنت اتخيل ان التنازل تفضل منى لكن فى النهايه اكتشفت انى كنت ادفع التمن من كرمتى لكن اتعلمت كتير من تجربتى وبقيت اقوى من الاول كتير واقرب لربنا واستشعر الان معنى الرضا بقضاءه حتى اللى حوليا مستغربين ومسمينى الجبل لتحملى ما انا فيه

بسم الله ماشاء الله على حكمتك وعقلك ياابنتى العزيزه..
والله انا فخوره جدا بيكى وبكلامك ده..
ياريت كلنا نتعلم منك القدره على التكيف والرضا بالقضاء ..واستقبال الشدائد بصبر وعزيمه..
وان شاء الله انا متاكده تماما ان الله سبحانه وتعالى سيخلفك خيرا كثيرا اكثر مما تتوقعين باذنه ومشيئته..وبكره تقولى امى المسلمه قالت..
انا كمان سعيده باحساسك انك بقيتى اقوى..لان فعلا "الضربه اللى ماتقتلنيش تقوينى" ..وانك اعترفتى انك اخطأت فى جزء من الموضوع ولم تلقى باللوم كله على الجانب الاخر..جميل ان نتحمل المسئوليه وان نكون عادلين بالاعتراف بالخطأ الذى وقعنا فيه حتى لانكرره مره اخرى ونتعلم من اخطاءنا.. فهذا فى صالحنا اولا واخيرا..ان الحمقى يرون عيوب الناس واخطاءهم فقط ولاينظرون ابدا الى اخطاءهم او عيوبهم وهم بذلك لايتطورون ولاينضجون ابدا فى رحله الحياه لانهم لايتعلمون ابدا..
ان الله جل وعلا خلقنا نخطئ.. لنتعلم..ولنتوب ....ولنلجأ اليه دائما وفى كل حين..
ربنا دايما يلهمك الصواب وييسر لك كل احوالك
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الثلاثاء 18 يناير 2011 - 17:25

ابنى العزيز دكتور احمد:
افضل انوع الحكمه هى تلك التى ننطق بها ونتعلمها بعد ان نكتوى بنار التجربه ..وهى الحكمه التى نهديها لاعزائنا جاهزه على طبق من ذهب اسمه الخبره..
ولو يعلم الاعزاء كم تتلهف قلوب من هم اكبر منهم سنا وخبره على امدادهم بالحكمه التى تعلموها بالانصهار داخل بوتقه الحياه لما رفض ابن نصيحه اب محب او ام حانيه ولما تضرر صديق من نصيحه صديق ناصح مخلص لايرجو لصاحبه الا الخير والفلاح..

جزاك الله خيرا على كلماتك الحكيمه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_ola
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 333
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 06/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الثلاثاء 18 يناير 2011 - 18:44

موضوع جميل جدا
بس السؤال اللى سالته لنفسى كتير
اخد حقى ولا لا من اللى غدروا بيا؟
يعنى لازم اكسرهم زى ما كسرونى ولا لا
امضى وخلاص وابدا حياه جديده

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_ola
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 333
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 06/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الثلاثاء 18 يناير 2011 - 18:58

ربنا يكرمك يا دكتوره عبير
انتلا فعلا جبل وقوية الشخصيه
واكيد ليس جزاء الاحسان الا الاحسان
واكيد انتى هتبقى اكثر انتباها لمنع الغدر تانى
بس برضه احنا اقويا ومش ضعفا ولا مستسلمين
وان كان ربنا قدر دروب فى اول حياتك فاكيد له حكمه
بس لسه واقفين ومش هنقع
ونقول احنا غلابه لا
احنا بس غلابه من غير ربنا
طالما معانا نبقى اقويا بيه
يبقى الغدر وارد والشر وارد
بس اكيد الخير موجود حتىلو فينا بس
واكيد هنقابل ربنا لوحدنا مش مسئولين عن غدر حد
بس اكيد مسئولين عن استجابتنا له
ربنا يكرمك مره تانيه يا عبير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr abeer
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الثلاثاء 18 يناير 2011 - 20:13

شكرا دكنوره دينا على اهتمامك بالرد عليا
الحمد الله الذى لايحمد على مكروه سواه
الحمد الله الذى ابتلانا ليختبرنا ويقربنا منه فكثيرا ما سالته ان يقربنى منه فكان الابتلاء هو السبيل الذى كان فى ظاهره الشر وفى باطنه الخير كله
فالحمد لله عدد خلقه ورضانفسه وملء السموات والارض
شكرا مره تانيه دكتورتى العزيزه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr abeer
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 01/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الثلاثاء 18 يناير 2011 - 20:35

شكرا د/احمد ربنا يوفقك
شكرا د/علا على ردك
بالنسبه للانتقام انا سيباه لربنا مهو مش معقول اقول الحمد لله بقضاءه واشرع فى الانتقام انتقام المولى اعلى واشد
ثم ان الانتقام بيعيش صاحبه فى نار تملء قلبه لاتنطفىء الا بالرضا ناقضاء
فدعائى الان اللهم ااجورنى فى مصيبتى واخلفنى خيرا منها
ولما ابقى متضايقه اقول اللهم ارنى فى الظالمين ايه

ربنا يوفقنا واياكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأربعاء 19 يناير 2011 - 0:20

الله

بداية الموضوع حلوة قوي يا امي

جزاكي الله كل خير

اقتباس :
وتعال كي تكتب نعيك

تصدقوا يا جماعة اننا كده كده هنموت

زمش عارفين امته

يمكن النهاردة

يمكن بكره

يمكن بعد سنة

افتكرت قصة حلوة قوي هقولهالكم


يحكى أن رجلا كان يتمشى في أدغال افريقيا حيث الطبيعة الخلابة وحيث تنبت الأشجار الطويلة، بحكم موقعها في خط الاستواء وكان يتمتع بمنظر الاشجار وهي تحجب اشعة الشمس من شدة كثافتها ، ويستمتع بتغريد العصافير ويستنشق عبير الزهور التي التي تنتج منها الروائح الزكية.


وبينما هو متمتع بتلك المناظرسمع صوت عدو سريع والصوت في ازدياد ووضوح والتفت الرجل الى الخلف واذا به يرى اسدا ضخم الجثة منطلق بسرعة خيالية نحوه ومن شدة الجوع الذي الم بالأسد أن خصره ضامر بشكل واضح.

أخذ الرجل يجري بسرعة والأسد وراءه

وعندما اخذ الأسد يقترب منه رأى الرجل بئرا قديمة فقفز الرجل قفزة قوية فإذا هو في البئر وأمسك بحبل البئر الذي يسحب به الماء وأخذ الرجل يتمرجح داخل البئر وعندما أخذ انفاسه وهدأ روعه وسكن زئير الأسد واذا به يسمع صوت فحيح ثعبان ضخم الرأس عريض وطويل الجسم بجوف البئر

وفيما هو يفكر بطريقة يتخلص منها من الأسد والثعبان اذا بفأرين أسود والآخر أبيض يصعدان الى أعلى الحبل وبدءا يقرضان الحبل وانهلع الرجل خوفا وأخذ يهز الحبل بيديه بغية ان يذهب الفأرين وأخذ يزيد عملية الهز حتى أصبح يتمرجح يمينا وشمالا بداخل البئر وأخذ يصطدم بجوانب البئر

وفيما هو يصطدم أحس بشيء رطب ولزج ضرب بمرفقه واذا بذالك الشيء عسل النحل تبني بيوتها في الجبال وعلى الأشجار وكذلك في الكهوف فقام الرجل بالتذوق منه فأخذ لعقة وكرر ذلك ومن شدة حلاوة العسل نسي الموقف الذي هو فيه





فجأة استيقظ الرجل من النوم فقد كان حلما مزعجا !!!!!!!



وقرر الرجل أن يذهب الى شخص يفسر له الحلم وذهب الى عالم واخبره بالحلم

فضحك الشيخ وقال : ألم تعرف تفسيره ؟؟

قال الرجل: لا.

قال له الأسد الذي يجري ورائك هو ملك الموت

والبئر الذي به الثعبان هو قبرك

والحبل الذي تتعلق به هو عمرك

والفأرين الأسود والأبيض هما الليل والنهار يقصون من عمرك....

قال الرجل: والعسل يا شيخ ؟؟

قال الشيخ : هي الدنيا من حلاوتها أنستك أن وراءك موت وحساب"

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأربعاء 19 يناير 2011 - 0:23

عمي الله يرحمه وهو على فراش الموت

عرفنا انه قبلها بشهرين بس اشترى قبر

وكتب اسمه على القبر بايده

انا والله دلوقتي بفكر لو انا اللي مكانه

وبكتب اسمي على القبر

المكان اللي هيكون فاصل بين الدنيا والاخرة

ياترى هفكر في ايه

ايه اللي المفروض الحق اعمله ومعملتوش

وايه اللي عملته غلط ولازم اصححه

وياترى ينفع يتصحح


لا لا لا الموضوع ده محتاج تفكير

افكر فيه شوية وارد بكره ان شاء الله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_kishar
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 2624
العمر : 30
الموقع : http://mohammednabena.eb2a.com/vb/index.php
تاريخ التسجيل : 07/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأربعاء 19 يناير 2011 - 6:43

موضوع جميل جدا جدا

اعذرونى للتأخر فى المشاركة فيه

اشكرك د\دينا على الكتاب الجميل ده اللى ضفتيه لمكتبتنا وكمان لافكارنا وعقلنا

اهلا بيكى دكتورة عبير معانا تانى وربنا يقويكى ويصبرك وتعلمى دائما ال تعتمدى على اى انسان فى هذه الدنيا الاعتماد اللىيخليه هو المؤثر الوحيد او الاقوى فى حياتك سواء بالسلب او بالايجاب

كلامى عام شوية وياريت يوصلك بالشكل اللى عاوزة اقوله

اسمحولى اضيف انى لازم اقوى علاقاتى جدا مع امى وابى واخواتى لان دول تقريبا الوحيدين اللى هيخافوا عليا جدا وعاوزين مصلحتى جدا جدا على طول خط عمرى
لازم استفيد من تجاربهم وارائهم وابحث عن الافضل فى باقى الناس اللى حواليا فاخد من كل شخص اجمل ما فيه واحاول استفيد منه او اتعلم الحاجة دى منه

لكن ما اسمحش لحد انه يدمر حياتى او يأثر عليا ولو لدقيقة واحدة

عجبتنى جدا القصة اللى حكيتها يا دكتور محمد

واحاول افكر فى رد لسؤالك وان شاء الله اضيفه

_________________

[b]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

استغفر الله العظيم واتوب اليه


[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alnahdah.ahlamontada.com
dina tantawy
V.I.P
V.I.P


عدد الرسائل : 2514
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 20 يناير 2011 - 16:26

تسلم يامحمد انت ومى.. اضافتكم نورت الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   السبت 22 يناير 2011 - 11:37

اقتباس :
لا تخرج من الحياة يا صديقي كما دخلتها ، صفرا من الإنجاز والتقدير.

أمير الشعراء ( شوقي ) يلهب حماستك أن ( كن رجلاً إذا أتوا من بعده يقولون مر .. وهذا الأثر ..).(ازيك ياعلا)

انا قرأت الموضوع وفاهمه كله ماعدا حاجة واحدة

هو امير الشعراء كان يعرف علا منين؟؟؟؟

هههههههههههههههههههههه

اقتباس :
ذلك الدافع الذي يجعلنا دائما حريصين على أن يعرف الناس أننا أفضل منهم ، وأجمل منهم ،
وأكثر إيمانا واحتراما وانجازا منهم لهو إشارة لخلل في تكويننا النفسي ومرض يحتاج إلى علاج ولحظات صدق وتأمل بين المرء ونفسه


اقتباس :
على العكس من ذلك فإن المتواضع يُخفي من كنوز محاسنه ، تحت رمال تواضعه

، حتى إذا اكتشفها الناس أدركوا عِظم وأهمية وقوة الشخص الذي يتعاملون معه



.والذي ما تفتأ الأيام تخبرهم عن عظيم خصاله ، وكريم طباعه

الجملتين دول تحـــــــــــفة


اقتباس :
استمع دائما أخي إلى الآخرين وكن شغوفا بإشباع نزوتهم في الحديث عن أنفسهم

هو ده اللي بيحصل والله

بس هم بيرتاحوا وانا مرارتي بتتعب

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   السبت 22 يناير 2011 - 11:40

[/quote]
اقتباس :
شــراقة : الأحمق لا يسامح ولا ينسى، الساذج يسامح وينسى، أما الحكيم فيسامح ولا ينسى…
اقتباس :
[quote]


الله الله
ايه الحلاوة دي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   السبت 22 يناير 2011 - 11:44

ام مسلمه كتب:
الأحمق لا يسامح ولا ينسى، الساذج يسامح وينسى، أما الحكيم فيسامح ولا ينسى
ايه رايكم احبابى فى هذه الجمله..؟؟

كيف نسامح ولاننسى..ان تذكر الاساءه يحمل كثير من المراره..فماذا نفعل..؟؟


انا مع المؤلف يا امي

لان اللي ينسى ده يبقى ساذج وهيلدغ من الجحر ده كل 8 ساعات زي المضاد الحيوى
وهيتكيف بقى على كده
ويبقى ده الطبيعي بتاعه
انه ياخد الألم المعتبر وينسي ويرجع ياخده وينسي وهكذا

انما هو المفروض يسامح بس مينساش لان مرارة تذكر الاساءة هي اللي هتحميه من الوقوع في نفس الخطأ


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   السبت 22 يناير 2011 - 11:51

الموضوع ده بجد راااااااااااااااااااااااااااااائع



اللهم انا لا نخلو عن نظرك طرفة عين،فارزقنا الحياء من معصيتك،
وعلمنا ان لنا رزقا لا يتجاوزنا وقد ضمنته لنا،
فقنعنا به،واحفظنا من التلصص له،
وعلمنا ان علينا دينا لا يؤديه عنا غيرنا،
فاجعلنا في شغل به،وعلمنا ان لنا اجلا
يبادرنا بغتة فاعنا ربنا بطاعتك،ولا تتخل عنا بمعونتك.
وصلي الله علي سيدنا محمد،وعلي اله وصحبه اجمعين.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   السبت 22 يناير 2011 - 16:46

اللهم امين..
ربنا يكرمك يامحمد ويجازيك خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 24 يناير 2011 - 17:06


الحقيقة



دائما ما يرفض غروري الاقتناع بأن الحياة ستمضي طبيعية جدا ، حينما أرحل عنها وأوارى التراب ،

صعب على نفس أحبت الدنيا وتعلقت بها أن تؤمن أن الحياة لن تتوقف دقيقة أو حتى ثانية من أجل رحيله ،


فالكون دائر ، والبشر ماضون ، وكلٌ على حاله ..


كل ما هنالك أنني لست موجود .. قد يقف البعض حزنا علي لبرهة من الزمن ، لكنهم سيمضون إلى أعمالهم ومشاغلهم ، وكل ما يربطني بهم .. ذكرى .


وتالله إنها الحقيقة التي نحتاج أن نذكر بها نفوسنا بين حين وآخر ..

فمهما كبرنا وعلونا ونلنا من المكانة والرفعة والشرف ، إلا أن الحياة لن تتخبط بدوننا وتضطرب .


والقبور مليئة بأشخاص خيل لهم الغرور والكبر أن الحياة لن تمضي بدونهم ،

وها هي الحياة تسير بروتينها المعهود ، وهم مجرد تاريخ سابق ،

يدلل عليه شاهد رخامي مكتوب عليه اسم ولقب وتاريخ وفاة .


وخير لي ولك قارئي الحبيب أن ندرك أن الدنيا مزرعة الآخرة ، فحينها سنطفئ جزع النفس الطامحة في الخلود ،

ونطمئنها أن هناك حياة أروع وجنة عرضها السموات والأرض .


سنرتاح كثيرا حينما يقر في وجداننا أن تلك الحياة والتي لا نود مفارقتها ، ليست سوى صورة خادعة براقة ،

وأن النعيم الحق ، والخلود الدائم ، في جنة لا تنال إلا برضوان الله وطاعته .


سنزهد وقتها في طلب الخلود ، وسنجتهد في غرس بذور الخير هنا ، كي نرى ثماره يانعة هناك ،

ونجد السير هنا كي نرتاح هناك .


كان أبو بكر -رضي الله عنه- يقول: "لا تغبطوا الأحياء إلا على ما تغبطون عليه الأموات" .


فهل يمكن أن نغبط ميتاً على مال ورثه ، أو أراضٍ خلفها ، أو عقار يتقاسمه ورثته في سعادة وحبور ..!؟


إن ما نغبطه عليه حقا هو عمل عظيم يعيش بعد موته ينافح عنه ، ويدخل معه قبره ليؤنسه إذا ما ذهب عنه أهله وأصحابه .


إن العقل الإنساني متى ما وُهب الحكمة ، سيدرك جيداً أن الدنيا بطولها وعرضها ظل زائف ،

وأن التعامل الأمثل معها لا يكون إلا في تسخيرها من أجل الأعمال العظيمة التي توضع في صندوق الحسنات والأعمال الطيبة .


وأنظر معي لقول وليم جيمس ـ أبو علم النفس الحديث ـ إذ يقول
( إن الاستغلال العظيم للحياة هو أن نقضيها في عمل شيء ما يبقى معنا بعد الحياة
) .


طف بعقلك في المشرق والمغرب ، ولن تجد حكيما أو فيلسوفا ، إلا وأدرك تلك الحكمة ووعاها ..


أن الدنيا مزرعة الآخرة .


بعد كل هذا .. أعود لأسأل نفسي ثانية : هل ستستمر الحياة بعد موتي ؟!


و أجيب بطمئنينة بال : نعم ستستمر بكل تأكيد .

لكنني لن أجزع لذلك ، طالما أحمل معي زادي من التقى واليقين والعمل الصالح .



إشراقة : سر على الأرض هونا فقد عاشت هذه الأرض بدونك ملايين السنين ، وأغلب الظن أنها سوف تفعل ذلك مرة أخرى .

محمد عفيفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 24 يناير 2011 - 17:15

اعجبتنى هذه الفكره فوضعتها لكم اليوم وخصوصا بعد ان كنا نتناقش فى موضوع يتكلم عن الشك فى الحقيقه من كتاب عقل مثل الماء.. (ويقصد بها الكاتب المعتقدات السلبيه التى نقتنع انها حقائق رغم انه يسهل تغييرها اذا ماقررنا ببساطه ذلك..)

قرات هذه الفقره وسالت نفسى..
ان اقوى حقيقه فى حياتنا وهى حقيقه ثابته وغير قابله للشك هى حقيقه الموت..
فلماذا ينسى اغلبنا او يتناسى هذه الحقيقه الاكيده..
لقد قال لنا الله سبحانه وتعالى..ولتنظر نفس ماقدمت لغد..صدق الله العظيم..
فهل فكرنا او نفكر فعلا ماذا قدمنا لانفسنا عندما يحين اخر غد؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 27 يناير 2011 - 0:36

اقتباس :
كل ما هنالك أنني لست موجود .. قد يقف البعض حزنا علي لبرهة من الزمن ، لكنهم سيمضون إلى أعمالهم ومشاغلهم ، وكل ما يربطني بهم .. ذكرى .

تقاسم الأهل مالي بعدما انصرفوا .... وصار وزري على ظهري فأثقلني

واستبدلت زوجتي بعلا لها بدلي .... وحكَّمته على الأموال والسكن

وصيَّرت ولدي عبدا ليخدمها .... وصار مالي لهم حلا بلا ثمنِ

فلا تغرنك الدنيا وزينتها .... وانظر إلى فعلها في الأهل والوطن

وانظر إلى من حوى الدنيا بأجمعها .... هل راح منها بغير الحنظ والكفن

اقتباس :
كان أبو بكر -رضي الله عنه- يقول: "لا تغبطوا الأحياء إلا على ما تغبطون عليه الأموات" .

اقتباس :
إن ما نغبطه عليه حقا هو عمل عظيم يعيش بعد موته ينافح عنه ، ويدخل معه قبره ليؤنسه إذا ما ذهب عنه أهله وأصحابه


الموضوع بجد حلوووووووووو قوي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 3 فبراير 2011 - 18:15


فجر قواك الكامنه


بداخل كل منا معين لا ينضب من القوة والشجاعة والتصميم والأفكار الإبداعية الملهمة .



ولكن متى تخرج هذه الأفكار وتعلن عن نفسها ؟


الإجابة ببساطة حين يكون لديها هدف محدد واضح ، يستفزها ويشعل جذوتها .



وإليك قصة توضح هذا المعنى :



يحكى أن مجموعة من اللاجئين همت بالفرار من إحدى مناطق الحرب باختراق إحدى البقاع شديدة الوعورة في بلادهم ،

وبينما كان هؤلاء اللاجئون على وشك الرحيل اقترب منهم رجل عجوز ضعيف وامرأة واهية الصحة ،

تحمل على كتفها طفلا ، وافق قادة اللاجئين على أن يصطحبوا معهم الرجل والمرأة بشرط أن يتحملا مسؤولية السير بنفسيهما ،

أما الطفل الصغير فاللاجئون سيتبادلون حمله .


بعد مرور عدة أيام في الرحلة وقع الرجل العجوز على الأرض وقال إن التعب قد بلغ به مبلغه وأنه لن يستطيع أن يواصل السير وتوسل إلى القادة أن يتركوه ليلقى مصيره ،

ويواصلوا هم رحلتهم .



وفي مواجهة الحقيقة القاسية للموقف قرر قادة المجموعة أن يتركوا الرجل وراءهم ويمضوا هم في طريقهم .



وهنا وضعت الأم طفلها بين يدي الرجل العجوز ، وأخبرته بحزم أن دوره في حمل الطفل قد حان ! ، ثم لحقت بالمجموعة ، ولم تنظر خلفها إلا بعد مرور مدة من الزمن .



لكنها حين نظرت خلفها وجدت الرجل العجوز الذي لم يكن يستطيع الوقوف والسير سنتيمترات إضافية يهرول مسرعا محاولا اللحاق بهم وهو يحمل الطفل الصغير بين يديه !! .



ـ فما الذي حدث ؟



عندما وجد العجوز هدف جديد يستحثه على القيام قام ، وفجر بداخله قوة ظنها قد خارت وانتهت .

وأيقظ الطفل الصغير بداخله مشاعر القوة والحماسة والتصميم مرة أخرى.



من هنا نتعلم أن الشخص الذي أنهكه الفشل ، وحطمته الكبوات ،

وطوقته حبال الفتور والسأم غالبا ما يعاني من انعدام الهدف ،

ويحتاج حتما إلى صياغة هدف جديد يزيل حبل القنوط من حول عنق أحلامه وأمانيه .



وتعلمنا أن الخطر ـ كل الخطر ـ في أن نصغي لأي صوت بداخلنا يدعونا إلى الاستسلام ، والقعود ، وقتل الهمة .



إشراقة : إن الأفكار هى أشبه بكيس ملئ بالبيض الطازج .. لو لم تخرجه فوراً فلسوف يهشم بعضها البعض ..

أحمد خالد توفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 3 فبراير 2011 - 18:21

هيا نحافظ على طفلنا الصغير الذى ولد منذ عده ايام..
منذ يوم 25 يناير..
طفلنا الوليد يسمى الحريه والكرامه..
فلن نستعبد بعد اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الثلاثاء 8 مارس 2011 - 17:50



كن صاحب يد بيضاء




التلذذ بالأخذ يشترك فيه معظم البشر ، لكن التلذذ بالعطاء لا يعرفه سوى العظماء وأصحاب الأخلاق السامية السامقة .


يقول الأستاذ سيد قطب ـ رحمه الله ـ : ( لقد أخذت في هذه الحياة كثيراً ، أعني : لقد أعطيت !! .



أحيانا تصعب التفرقة بين الأخذ والعطاء ، لأنهما يعطيان مدلولاً واحداً في عالم الروح !


في كل مره أعطيت لقد أخذت ، لست أعني أن أحداً قد أعطى لي شيئاً ، إنما أعني أنني أخذت نفس الذي أعطيت ،
لأن فرحتي بما أعطيت لم تكن أقل من فرحة الذين أخذوا ) .



إن بهجة العطاء تفوق لذة الأخذ ، فالأولى روحانية خالصة ، تتملك وجدانك وأحاسيسك ، والثانية مادية بحتة محدودة الشعور .



يقول جورج برنارد شو : ( المتعة الحقيقية في الحياة ، تتأتى بأن تُصهر قوتك الذاتية في خدمة الآخرين ، بدلاً من أن تتحول إلى كيان أناني يجأر بالشكوى من أن العالم لا يكرس نفسه لإسعادك ! ).



فالمرء منا حينما يكون دائم العطاء ، سيتملكه بعد فترة شعور بأنه يستمد من رب العزة أحد أسمى وأروع صفاته وهي صفات ( الجود والعطاء والكرم) ، وما أسعد الخالق حينما يتمثل أحد خلقه صفاته الجميلة الرائعة .



إن أحد أسرار السعادة هو أن تكون صاحب يد عليا معطاءة ، فهي الأحب والأقرب إلى الله عز وجل .



هذه اليد المعطاءة هي ـ وحدها ـ القادرة على نقلك من عالمك المادي الضيق ، إلى عالم الروح الرحب الواسع ،


فالنفس تحب أن تكنز وتجمع ، وصعب عليها أن تجود وتنفق ، فإذا ما علمتها العطاء والجود ، كنت أحق الناس بالارتقاء والعلو والرفعة في الدنيا والآخرة .



صعب على عقل مادي أن يفهم معادلة العطاء السعيد ، لذا لا أجدني مبالغا حين أجزم أن أصحاب اليد العليا هم نسيم الحياة وملائكة الإنسانية .



أصحاب اليد العليا هم رواد كل زمن ، ورموز كل عصر ، يجودون بالمال إن تطلب الأمر ، ويضحون بالنفس بنفوس راضية ،

ويقدمون راحة غيرهم على راحتهم وهنائهم .


تعرفهم بسيماهم ، قلوب هادئة .. و ابتسامة راضية واثقة ..

ونفوس مطمئنة مستكينة .


هم أسعد أهل الأرض ، ولهم في السماء ذكرٌ حسن .. وأجر عظيم .



إشراقــــــــة : لا تنسى وأنت تعطي أن تدير ظهرك عن من تعطيه كي لا ترى حيائه عاريا أمام عينيك .

جبران خليل جبران
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 7 أبريل 2011 - 10:43

غير أسلوبك وكن مرنا



على رصيف أحد الميادين جلس رجل أعمى واضعا قبعته أمامه ، وبجانبه لوحه مكتوب عليها ( أنا رجل أعمى ، ساعدوني ) .



ومضى وقت غير قليل وقبعته ليس بها إلا القليل من القروش .



فمر به شخص ووضع في قبعته بعض المال ،

ثم طالع مليا في اللوحة ، وقرر تغيير العبارة المكتوبة عليها ظناً منه أن هذا سبب عدم تعاطف الناس مع الأعمى المسكين .



وبالفعل غير اللوحة بعبارة أخرى ، ومضى في حال سبيله ، ولم يمض وقت طويل حتى امتلأت قبعة الرجل بالأموال !! .



فملأ الرجل الأعمى الفضول ليعرف ما الذي كتبه ذلك الرجل ، وصنع تأثيرا لدى الناس ودفعهم لمساعدته بشكل أكبر .



وبالفعل دفع باللوحة إلى أحد المارين فأخبره أن اللوحة مكتوب عليها عبارة ( نحن في فصل الربيع ، لكنني أعمى لا أستطيع رؤية جماله) ! .



وهنا أدرك الأعمى السبب ..!



ـ هذا الرجل المار علم الأعمى وعلمنا معه ، أن الأساليب والوسائل التي نستخدمها ، يجب أن يعاد النظر فيها إذا لم تسر الأمور بالشكل المناسب .



لا بد من عمل نقد ذاتي للنفس ، وإعادة النظر فيما نفعل ..


خاصة إذا ما وجدنا أن عدم التوفيق قد طالت زيارته لنا .



وهذا من سنن الكون ، التجديد والإبداع والتغيير ..



لكن لا يدرك هذه السنن سوى العقلاء فقط ، وإلا فهناك من البشر من وصل إلى مرحلة من التخشب !! .


يتغير العالم من حوله ، وهو متمسك بأفكاره وآراءه وأساليبه القديمة ، يتخطاه ويسبقه من هم دونه ،


وهو ثابت لا يتحرك ، متمسكا بالقديم ، غير آبه بتردي حالته وتدهورها .



إن القيم والمبادئ عزيزي القارئ قد تكون ثابتة راسخة لا تتغير بسهولة ،


لكن الوسائل والأساليب يجب أن تتغير دوما ووفقا للوضع والحالة القائمة ، وما استجد من أحداث .



فاحذر أن تقع في شباك الروتين والبيروقراطية ، أو أن تكون كهلاً في تفكيرك ، عصي على التغيير والتطوير والتجديد .



بل كن دائما في مقدمة ركب الإبداع والتميز ..



وغير من أساليبك ووسائلك كلما سنحت الفرصة لذلك .


إشراقــة : الشخص المبدع لديه القدرة على تحرير نفسه من شبكات الضغوط الاجتماعية التي يعلق باقي الناس فيها ، إنه قادر على الشك في كل الافتراضات التي قبلناها جميعا كمسلمات.


جون غارندر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مسلمه
العضو الذهبى
العضو الذهبى


عدد الرسائل : 453
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأربعاء 25 مايو 2011 - 18:47

عدنا اليكم من جديد مع فكرة جديدة من كتاب افكار صغيرة لحياه كبيرة فتابعونا......


أعطهم الأمل



في مذكراته يذكر الأستاذ عبدالوهاب المسيري قصة طريفة

يقول : كانت الثالثة ظهرا عند جامع ابن طولون في الأسبوع الأخير من رمضان، ظل السائق الذي يقف ورائي بسيارته يضغط علي الكلاكس ويطلب أن أتقدم «عجلة قدام والنبي» أي مسافة صغيرة جدا تعادل مدار عجلة واحدة

فقت له: كلنا واقفون، فلم أتحرك هذه المسافة الصغيرة؟

فأجاب: كي تعطني بعض الأمل ! .



من هذا الموقف الطريف انتبهت إلى أن الناس تبحث دائما عن الأمل ،

وتهوى الركون إلى من ينثر على دنياهم عبق الأمل ، وتباشير التفاؤل .

وتهرب وتنفر ممن يصبغ الحياة بفرشاة سوداء قاتمة
فتعلمت أن أعطي الناس الأمل دائما ، حتى في أحلك الظروف .

ومن عجيب قدر الله ، أن الأمل يتولد من الشعور بالأمل ، والتفاؤل يأتي بالخير .



يقول رسول الله ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) ،

ويقول ربنا ـ جل اسمه ـ في الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي .. فليظن بي ما يشاء ) ،

فمن ظن به خيرا جنى الخير ، ومن ظن به سوء أُعطي نظير ظنه .

فلما التشاؤم يا أخي وإساءة الظن في مقادير الله .



إن علماء النفس يحذرون من ( النبؤة التي تحقق نفسها ذاتيا ) ،

ويقصدون بها مجموعة التصورات والأفكار السيئة التي يحيط المرء منا نفسه بها



مثل :



أنا فاشل ..

العالم مليء بالأشرار ..

لا أمل في الناس ..

القادم أسوء دائما



الغيب مليء بالمصائب ..

لن أحقق أهدافي ..



يقول علماء النفس أن المرء يظل يردد هذا الأفكار إلى أن يقتنع بها
وينتهج ـ لا إراديا ـ الطرق والخطوات التي تحقق هذه التصورات ! .



والدواء في التفاؤل وحسن الظن بالله ، حتى وإن أحاطت بك الملمات ، وحاصراتك المشكلات ،
وتعلقت بك الهموم .

قف في وجهها مبتسما ، متفائلا ، متقدا بالحب والأمل .



وستجد الخير يأتيك راكضا .. والجمال يُقبل طاردا فلول المشاكل والهموم من حولك .



وفوق هذا سترى الناس تنجذب إليك ، وتركن إلى جوارك ، طامعين فيما لديك من إشراق وبهاء .. وأمل .



إشراقـــة : الأمل ينام كالدب بين ضلوعنا منتظراُ الربيع لينهض...


مارج بيرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأربعاء 25 مايو 2011 - 22:35

اقتباس :
أن الناس تبحث دائما عن الأمل ،

وتهوى الركون إلى من ينثر على دنياهم عبق الأمل ، وتباشير التفاؤل .

وتهرب وتنفر ممن يصبغ الحياة بفرشاة سوداء قاتمة

ابصم على ده بالعشرة


اقتباس :
والدواء في التفاؤل وحسن الظن بالله ، حتى وإن أحاطت بك الملمات ، وحاصراتك المشكلات ،
وتعلقت بك الهموم .

قف في وجهها مبتسما ، متفائلا ، متقدا بالحب والأمل .



وستجد الخير يأتيك راكضا .. والجمال يُقبل طاردا فلول المشاكل والهموم من حولك .

يادي الفلول اللي في كل حتة

دايما فلول دي بيجي وراها مصيبة
فلول النظام

فلول المشاكل

ربنا ينجينا من جميع انواع واشكال الفلول

اقتباس :
والدواء في التفاؤل وحسن الظن بالله
ونعم بالله

اقتباس :
وفوق هذا سترى الناس تنجذب إليك ، وتركن إلى جوارك ، طامعين فيما لديك من إشراق وبهاء .. وأمل .

برده ابصم على ده بالعشرة

واجيب قرايبي يبصموا هم كمان

موضوع اكثر من ممتاز امي المسلمة

جزاكي الله كل خير وجعل تعبك ومجهودك في ميزان حسناتك

اللهم امين

فاتني كتير من الموضوع ده ان شاء الله هجيبهم واحدة واحدة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dina tantawy
V.I.P
V.I.P


عدد الرسائل : 2514
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 26 مايو 2011 - 20:09

تسلم يادكتور محمد على تعليقك المتميز..
تصور انى ماخدتش بالى من كلمه الفلول دى الا دلوقتى..ههههههه..
ربنا يكفينا شرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dina tantawy
V.I.P
V.I.P


عدد الرسائل : 2514
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأربعاء 16 نوفمبر 2011 - 23:19

يقول رسول الله ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) ،

ويقول ربنا ـ جل اسمه ـ في الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي .. فليظن بي ما يشاء ) ،

فمن ظن به خيرا جنى الخير ، ومن ظن به سوء أُعطي نظير ظنه .

فلما التشاؤم يا أخي وإساءة الظن في مقادير الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الخميس 17 نوفمبر 2011 - 18:48

dina tantawy كتب:
يقول رسول الله ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) ،

ويقول ربنا ـ جل اسمه ـ في الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي .. فليظن بي ما يشاء ) ،

فمن ظن به خيرا جنى الخير ، ومن ظن به سوء أُعطي نظير ظنه .

فلما التشاؤم يا أخي وإساءة الظن في مقادير الله



من توكل على الله كفاه


رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ


الموضوع ده من كنوز المنتدى والله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dina tantawy
V.I.P
V.I.P


عدد الرسائل : 2514
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الأحد 25 ديسمبر 2011 - 13:38

تسلم يامحمد. ربنا يكرمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من ابناء النهضة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 594
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى   الإثنين 23 يناير 2012 - 11:20

Rolling Eyes

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من كتاب "افكار صغيره لحياه كبيره" لكريم الشاذلى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب النهضة :: التنمية البشرية :: التنمية البشرية.....شارك معانا-
انتقل الى: